مؤسسة تاوالت الثقافية

تأسست مؤسسة تاوالت الثقافية بسانت متيو كاليفورنيا يوم 22 يناير سنة 2000 بمجهودات متواضعة مستغلة وسائل التقنية الحديثة من أجل التواصل مع الأمازيغ عبر العالم ولهدف أساسي وهو نشر الوعي الهوياتي الثقافي الأمازيغي الحداثي بين الليبيين، المؤسسة حسب أهدافها المعلنة تهتم بالشأن الثقافي بدرجة أولى ولها منشورات عديدة في عدة مجالات منها الكتب وكان أول إصدار لها هو كتاب (ئغاسرا د ئبريدن) معاد صياغة كتابته بأسلوب مجلة أمود والأستاذ محمد شفيق في كتابة اللغة الأمازيغية، مع مقدمة نحوية، المؤسسة أصدرت عدد كبير من الكتب والتي أودعت في شكل بي دي أف في موقعها حين منعت السلطات الليبية تداول مطبوعاتها، كما قامت بوضع أرشيف صور وتسجيلات صوتية وأرشيف مخطوطات وكتب هي ربما الأكبر في ليبيا حتى يومنا هذا، كما أصدرت الأشرطة الوثائقية والبرامج الإذاعية وبرامج عبر الهواتف المحمولة وأسهمت إسهاما كبيرا في إدخال حروف التيفيناغ في منظومة اليونيكود، ليس هذا مجال إنجازات المؤسسة ولكن سرد لبعض منها.
شعار المؤسسة الكتاب والشجرة بناء علي المثل الأمازيغي الذي يقول
“أماك تاداگت تودل س وامود، توسنا تودل س توالت” كما أن الشجرة الكبيرة بدأت بحبة كذلك المعرفة تبدأ بالكلمة ولهذا سميت الجمعية تاوالت والتي هي الكلمة.
ترأس الجمعية كل من “مادغيس موحمد ؤمادي”، محمد ربيع، خديجة كرير، وفتحي خليفة…
ساهم في إثراء الجمعية شخصيات كثيرة حضيت بتشجيع كبير من قبل متابعيها ومحبيها ويأمل القائمون عليها أنها كانت سبب في وعي الكثير من الليبيين بهويتهم وثقافتهم وأنها كانت خطوة من خطوات التقدم نحو الوعي الهوياتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *