اغتيال الامام عبد السلام بن مشيش

حدث في مثل هذا اليوم 15 يونيو 1227 مقتل العالم المتصوف والإمام البارز عبدالسلام بن مشيش في زمن الخلافة الموحدية، واتهموا في ذلك بن أبي الطواجن عند تجهيزه للوضوء لصلاة الفجر.

ولد بن مشيش في بني عروس بالقرب مدينة طنجة وإن تفنن أتباعه في نسبه للرسول ووضعوا له شجرة غير أن الباحثين المدققين يررون أنه أمازيغي الأصل (أنظر في الأسماء الواردة في سلسلة نسبه من الأسماء الأمازيغية جده الأول هو مزوار)، نسب وتم إنتحال النسب الشريف له تقديسا وتعظيما وهي عادة درج عليها المغاربة حتى يومنا هذا مع كل عالم دين خصوصا المتصوفة منهم.

كان إمام وأستاذ المتصوف الكبير أبي الحسن الشاذلي الذي ينسب للرسول هو الآخر.

الإمام له مكانة كبيرة في كل البلاد المغاربية وله أتباع حتى في طرابلس ليبيا وله أوراد وأدعية وصلوات تنسب له وهناك فرق موسيقية صوفية للمديح النبوي بإسمه وهو بدون شك مدرسة صوفية متكاملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *