معركة العقاب بين الموحدين وملكي قشتالة والبرتغال

حدث في مثل هذا اليوم 16 يوليو 1212 معركة العقاب بين الموحدين بقيادة محمد الناصر وبين ملكي قشتالة والبرتغال، والتي إنهزم فيها الموحدين وكانت نقطة تحول حقيقية في تاريخ الأندلس.

وجب القول أن هذه المعركة سبقها إسترجاع الموحدين الجزء الأكبر من المدن والقلاع، بعد معركة أذاق فيها المسلمين ألفونسوا هزيمة كبيرة فعاد بجيشه راغبا في الإنتقام وكان له ما طلب وهزم محمد الناصر وتراجع لمراكش وقتل فيه جمع عظيم من جيش الموحدين وبقية المتطوعين معه بعد أن حوصروا وبل قتل فيها إبن محمد الناصر نفسه والذي بدوره توفي في مراكش عاما واحدا بعد المعركة.

بدون شك هذه المعركة التي يعتبرها الإسبان بداية إعادة شبه جزيرتهم من يد المسلمين، فالمرينيون لم يكونوا بربع القوة التي كان عليها الموحدين وإنحسر ملك المسلمين في الأندلس وتوسع ملك كل الممالك والإمارات الأندلسية على حساب المدن التي عمرها المسلمون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *