بدء معركة أنوال

حدث في مثل هذا اليوم 17 يوليو 1921 ذكرى بدء معركة أنوال الشهيرة، والتي أبان فيها محمد بن عبد الكريم الخطابي عن تفوق وذكاء عسكري منقطع النظير.

لمعرفة حجم الإنتصار الذي حققه مولاي محند (هكذا يسميه الريفيون) إليكم نتائج المعركة: غنائم 200 مدفع، وأزيد من 20000 بندقية، ومقادير لا تحصى من القذائف وملايين الخراطيش وسيارات وشاحنات، وتموين كثير يزيد عن الحاجة، وأدوية وأجهزة التخييم … بالإضافة إلى المعدات العسكرية تم أسر 700 أسير وفقد الإسبان 15000 جندي ما بين قتيل وجريح.

معركة أنوال وخططها تدرس في أهم الكليات الحربية في العالم، في مقاييس عصرها تعد معركة أنوال من أهم المعارك وأشهرها صيتا وأكثرها إثارة حيث تمكن محمد بن عبد الكريم الخطابي تكوين جيش قوي من أمة مبعثرة وفي ظروف قاسية أمام جيش حديث وعتيد، وكون جيشا صغيرا لكنه شجاع وذو عقيدة وطنية قوية وحب للحرية والكرامة.

سببت هذ الحرب أزمة داخلية في إسبانيا وعلى إثرها تكونت الجمهورية الريفية وتحالفت كل من إسبانيا وفرنسا والمخزن المغربي ضد المجاهدين الريفيين ورمزهم بن عبد الكريم الخطابي.

يعتقد البعض أن هذه الحرب هي سبب نقمة المخزن بأشكاله المتعددة على أهالينا في الريف حتى يومنا هذا، وما التهميش والقمع إلا إما رهبة من أهالي الريف وشجاعتهم ومخافة ظهور خطابي آخر أو من أحفاد الريفيين الشجعان، أو إستمرار للإنتقام من هذه الانتصارات.

معركة أنوال تحتاج لمجلدات وما عليكم سوى تصفح النت للإستزادة من المعلومات…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *