انطلاق انتفاضة الكوميرة بالمغرب

حدث في مثل هذا اليوم 20 يونيو 1981 اليوم الأسوء في انتفاضة سنوات الرصاص* في المغرب والتي عرفت فيما بعد ب “شهداء الكوميرة” وهي عبارة إستهزائية كان يطلقها وزير الداخلية آنذاك إدريس البصري علي المتظاهرين وإلتقطها السياسيون وأصبحوا يكررونها، بدايات المظاهرات كانت ذات طبيعة إجتماعية وإقتصادية (زيادة الأسعار في السلع الرئيسية) ولكنها قوبلت بأبشع أنواع القمع من السجن والإضطهاد والضرب بل وصل بالقتل بالرصاص الحي لأعداد مهولة من المتظاهرين.

الكونفدرالية المغربية العامة للشغل شجعت وشاركت في المظاهرات كطرف قوي مما زاد من شعبيتها واعتقل بعض أعضائها وبعض المنخرطين فيها، وزجت في السجون بالكثير من المناضلين النقابيين.

الجمعيات والمنظمات الحقوقية ولجنة الانصاف والمصالحة وصلت في تقريرها بوجود القتلى الذين وضعوا في قبور جماعية في ثكنات عسكرية وهناك سجلات في المستشفيات عن الجرحى والقتلى لا تحصى.

* سنوات الرصاص لاتزال مستمرة حتى اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *