تجارب نووية بمنطقة رقان – تاوريرت

حدث في مثل هذا اليوم 13 فبراير 1960 استيقظ سكان منطقة رقان (تاوريرت) في ولاية أدرار الواقعة بالجنوب الغربي الجزائري على الساعة السابعة وأربع دقائق على و قع انفجار ضخم و مريع الذي جعل من سكان هذه المنطقة من “ئموهاغ” حقلا للتجارب النووية وما يعنيه ذلك من أمراض وتحويل الأرض إلى مكان إشعاع سرطاني لعقود بعد ذلك، سميت هذه التجربة النووية بالجربوع الأزرق (ما علاقة هذا اللون بما يسمون به “ئموهاغ” بالرجال الزرق)، وهذه ليست المرة الأولى في عهد الجنرال ديغول الذي تجرى فيه مثل هذه التجارب النووية، فلقد جرت قبلها تجارب أخرى سنة 1958.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *