أصغر فتاة في ليبيا تقدم برنامج على الراديو

حدث في مثل هذا اليوم 3 مايو 2012 أصغر فتاة في ليبيا تقدم برنامج في قناة الشبابية التابعة للدولة الليبية وهو نفس الراديو الذي كان الغرض منه التعريب والتحريض ضد الأمازيغ والأمازيغية.
الطفلة ملاك ماگورة ذات 12 سنة تقدم أول برنامج بالأمازيغية علي هذا الراديو بإسم ئبوشيلن ن تاگراولا كان برنامج جدا مميز وله حضور ومستمعين من كل أنحاء طرابلس الكبرى ومدالات لم تكن متوقعة من المتعاطفين من كل أرجاء ليبيا. النشطة ملاك لم تكن لها خبرة إعلامية سابقة سوى حبها للغتها الأمازيغية.
لم تكن البداية بالسهلة أتذكر وكأنها بالأمس إتصلت بي ملاك وهي تبكي لأن مديرة القناة إبتسام عبدالمولى (إن لم أخطيء في اللقب) منعت خروج البرنامج، إتصلت بإبتسام وتحدث إليها بلطف وحاولت أن أفهم سبب المنع وتبين لي في نهاية المكالمة أنها تتعامل بعنصرية فقررت أن أغير معها الأسلوب وهددتها بجيش أمام باب الإذاعة إن لم يشرع البرنامج خلال يومين وإتصل آنذاك بي الإعلامي القدير السيد زياد الحجاجي والإعلامي أكسل الشاوش كذلك أيضا محتجا علي العنصرية التي واجهته في هذا الراديو وتم التعامل مع مديرة الراديو بنفس الأسلوب وفعلا تم إسترجاع البرنامج كذلك.
وجب القول أن وكيل وزارة القافة أنذاك ربيع شرير كان قد أخذ صف العنصرية إبتسام في محاربتها للأمازيغية وكان أيض يلف ويدور حول الموضوع بأسلوب منمق وأظنه كان وكيل وزارة الثقافة آنذاك وتم مقاطعة مكالمته الهاتفيه بعد أن أطال الحديث في إيجاد المبررات لها.
وجب التنويه كذلك أن الإعلامية القديرة لميس القبلاوي إنضمت للراديو وتألق نجمها بعد ذلك وهي من قرأ المناهج المدرسية باللغة الأمازيغية لمساعدة أولياء الأمور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *