الإحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة

يحدث في مثل هذا اليوم كل عام 3 مايو منذ 1991* الإحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، والغريب في الأمر أن الأنظمة الدكتاتورية في إفريقيا الشمالية تحتفل به بكل صفاقة بالرغم مما يعتري الصحافة في هذه البلدان من تضييق ومحاربة .
يجب علينا تذكر كل الصحفيين والكتاب الأمازيغ منهم من نجى من محاولة إغتيال وضل قعيدا منسيا ومنهم من إغتيل ومنهم من سجن ظلما ومنهم من نفي من بلاده ليس لشيئ سوى أنه تجرأ وأسس صحيفة أمازيغية أو حتى تحدث عن الأمازيغية المحرمة في جرائدهم المخصصة للتطبيل لهم والتسبيح بحمدهم.
وجب علينا تذكر كل من ضحى وقدم وأسهم في خدمة اللغة الأمازيغية والثقافة الأمازيغية كل في مجاله وخصوصا يجب تذكر كل هؤلاء الصحفيين والكتاب والشجعان الذين خاطروا بحياتهم في أحايين كثيرة في زمن الحديد والنار في كل بلدان إفريقيا الشمالية.
* أسسته اليونيسكو علي يد ثلة من الصحفيين الأفارقة ومنهم الطاهر جاعوط الأمازيغي الذي إغتيل سنتين فيما بعد هو نفسه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *