جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

حدث في مثل هذا اليوم 5 مايو 1931 تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين رالتي إتخذت شعار : «الإسلام ديننا و العربية لغتنا و الجزائر وطننا».
الجمعية أسسها شيخ ذا أصول أمازيغية وهو عبدالحميد بن باديس (مر ذكره) مع أشخاص ينتمون لنادي الترقي، لم يكن للجمعية أي أهداف تحررية ولم تدعوا قط للمقاوم وإنا كان غايتهم هو الحفاظ علي الطقوس والشعائر الدينية فحسب، كون الجمعية مجموعة من العلماء الدينيين وكان أغلبهم درس بالزيتونة في تونس أو في الخلدونية وكان من ضمنهم علماء إباضيون وإنتمى اليها مشاهير من أمثال الطيب العقبي والبشير الابراهيمي، وكان لها نشاطات وسط المهاجرين في فرنسا كذلك.
أصدرت الجمعية مجموعة من المنشورات والمجلات مثل السنة النبوية والشريعة المحمدية والصراط السوي وجريدة البصائر ومجلة الشهاب وغيرها ولهم عدة كتب ومؤلفات والغالب علي خطها التحريري الخط الوهابي السلفي الحجازي وإن كان بدايتها مالكية معتدلة.
مما يعاب علي الجمعية أنها لم تلتحق قط بالمقاومة بل كان غاية مطلبهم تسهيل الحج أو بناء المساجد وغيرها وهي قائمة حتى يومنا هذا.

One thought on “جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *