وفاة الملك الأمازيغي ماسينيسا

حدث في مثل هذا اليوم 2 يناير 148 ق.م. وفاة الملك الأمازيغي ماسينيسا بعد عمر دام تسعين عاما وشيد له ضريح بالخروب بالقرب من مدينة قسنطينة الجزائرية اليوم.
بدون شك يعتبر ماسينيسا (ويعتقد أن النصق الصحيح لإسمه ماس نّسن سيدهم)، عرف عنه تعديل حروف التيفيناغ وإدخالها في نظام حكمه وجعل دواووين حكمه وبلاطه الملكي كاملا يتعامل بالأمازيغية وبحروف تيفيناغ.
ماسينيسا سليل عدة جاؤا من قبل وتولى مسؤلية الحكم مبكرا ومع مسؤلية الحكم جاءت مسؤلية صد الأعداء والتحالفات والنزاعات من أجل ذلك وحافظ علي مملكته بل وسعها وعرف عنه حكمته وسعة أفقه.
لم يشهد توحيد للقبائل الأمازغية تحت مملكة واحدة قبله ولم يتسنى لأحد بعده من غير الموحدين، نظم الزراعة والصناعة وبني المباني وأهتم بالتجارة وأمن الطرقات ووحد الجيش ونوعه من كل الأقطار.
ترك ثلاث من أبنائه كنواب له عن المناطق ولكنه ترك أعظم قائد عرفته تامازغا على الإطلاق الأگليد إبنه بالتبني يوغرطا (يوگرتن) حارب القرطاجنيين والرومان ومن دار في حلفهم من الأمازيغ آنذاك كذلك.
ملحوظة شاهد قبر الملك أگليد ماسنسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *