ليوطي ) ينشيئ لجنة الدراسات البربرية

حدث في مثل هذا اليوم 5 يناير 1919 الماريشال والقائد العام الفرنسي المقيم في المغرب لوي هوبير گونزالف ليوطي المعروف فقط بلقبه ليوطي (مر ذكره) ينشيئ لجنة الدراسات البربرية في الرباط (مر ذكر الظهير البربري).
واستفادت اللجنة من مشاكل الأمازيغ التي قدمها علماء استعماريين بارزين مثل موريس لوجلاي، وإيميل لاووست، ومصطفى عباس، و محمد نهليل.، وجاستون لوث، س. بيرني، وجيرارد، هينريز، والكولونيل هـ.سيمون، وببيراو بالإضافة إلى عدد من المسؤلين في هذه المحمية، وركزت اللجنة على دراسة الأمازيغ وعنيت أيضا بصياغة “السياسة الأمازيغية”. تم إنشاء مجلة “الوثائق الأمازيغية”، وظهر عددها الأول عام 1915، وخلال عمرها ذو الأربعة أعوام، نشرت المجلة الدراسة الأولى عن قبيلة أمازيغية مغربية، وسلسلة من المقالات في علم الأعراق والعادات والقوانين العرفية (أزرف) الأمازيغية، وبحلول عام 1919، أنجزت الكثير من الاعمال عن الأمازيغية، وكانت قد وضعت الأسس اللازمة للبحث في الدراسات القانونية، وعلم الأعراق البشرية، وتاريخ الأمازيغ، وبحلول عام 1919، كان كثيرا من العمل البحثي عن الأمازيغ قد أُنجِز وأُعِدَت مؤسسات للبحث في الدراسات القانونية، علم الأجناس البشرية، وتاريخ أمازيغ الأطلس المتوسط، وشكل البحث في المجتمع الأمازيغي أسس ظهير 11 سبتمبر عام 1914، تمهيدا للنسخة الكاملة من الظهير الأمازيغي 16 مايو 1930.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *