أول بث لراديو أوال

حدث في مثل هذا اليوم 16 أبريل 2012 ذكرى أول بث لراديو أوال في مدينة يفرن علي غرار محطة التقوية واعادة الإرسال في منطقة أت زورايت.
في نهاية شتاء 2011 فكر نشطاء أمازيغ من مدينة يفرن من أمثال أحمد الطيب وسعيد ن يونس وعريبي فرطاس وهم القائمون علي بلدية يفرن آنذاك ونشطاء أمازيغ لهم تاريخهم النضالي المعروف في إنشاء راديو في مدينة يفرن ولكن تنقصهم الخبرة في هذا المجال فإتجوا بمعية السيد الإعلامي القدير سليمان حمانة بالإجتماع في منزل مادغيس ؤمادي في نهاية شهر يناير وإتفقوا على أن يتولى الأخير بدراسة تكاليف المشروع وسبل تحقيقه علي أرض الواقع، مع التأكيد أنه لم تكن هناك أي ميزانية مخصصة للمشروع.
قام الأخير بعدة إتصالات وخصوصا مع منظمة أصواتنا التي رحبت بالفكرة وهي مؤسسة تهتم بالراديوات المحلية بالشرق الأوسط وشمال إفريقية وتكفلت فعلا بدعم المشروع ماديا ورصدت له مبلغا محترما قام المجلس بالمساهمة كذلك بجزء من التكاليف الإضافية ، وقام الأخير أيضا بتوفير عدة دورات تدريبية من منظمات عالمية لأبناء المنطقة وحضر الإعلامي الكبير سليمان قشوط فيما بعد قدم إستشاراته وأعطى دورة تدريبية في عمل الراديو بمعية ؤمادي الذي قدم دورة في طرق إعداد الأشرطة الوثائقية والتي سبق له أن أعده عبر موقع تاوالت.
الهدف من الراديو في نظر مؤسسيه هوأن يكون مكمل لمشروع التعليم الأمازيغي والتلفزيون كأدوات تساهم في نشر اللغة المازيغية المعيار والبث بلغة أمازيغية أو برامج تدعم مشروع إعادة الإعتبار للأمازيغية خصوصا أنه راديو بعيد المدى يصل صوته حتى مدينة الخمس شرقا والحدود التونسية غربا،
تولى إدارة الراديو الأستاذ القدير أشرف العمروشي وإشتغل فيه مجموعة من الأفاضل لا يمكن ذكرهم جميعا هنا وبه بث ولأول مرة برنامج لّي يلا الشهير.
تدهور وضع الراديو للأسف الشديد مؤخرا بسبب نقص الدعم وكذا عدم وجود الكفاات ومحبة أغلب الليبيين للإتكالية والنقد الهدام والبعد عن الإنتاج والإكتفاء بالنقد من بعيد دون تقديم أي دعم يذكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *