يسعد ربراب في قائمة 10 أغنى أغنياء

حدث في مثل هذا اليوم 17 أبريل 2002 مجلة مال وأعمال تضع رجل الأعمال الأمازيغي يسعد ربراب في قائمة 10 أغنى أغنياء شمال إفريقيا والشرق الأوسط.
وولد رجل الأعمال يسعد ربراب في قرية تقمونت عزوز التي تبعد حوالي عشرون كلم من تيزي وزو سنة 1945، وولد في أسرة جدا متواضعة كان أبوه وأخوه الأكبر مجاهدان في حرب التحرير.
كان طموح منذ صغره يحب الدراسة وكان متفوقا درس المحاسبة 1971 وكانت بدايته متواضعا في عدة شركات حتى فتح شركته الخاصة للمحاسبة فيما بعد سنة 1975. عرض أحد الأصدقاء عليه إنشاء شركة تسييل الحديد سنة 1988 ومن هنا بدأ في مشاريعه الكبرى فيما بعد التي سوف تدر عليه الملايين ولكن للأسف مالبث أن خسر كل شيء في حادث مدبر لمصنعه وأحرقوه كاملا مما إطره للعودة للعمل من الصفر، حيث خرج من الجزائر نهائيا بسبب التهديدات المتكررة له من طرف الإرهابيين ولكن الكثير يظنون أنه من خصومه داخل دواليب الدولة والإستخبارات حيث كانت تقدر شركته سنة 1992 بثلاثمائة مليون دولار.
عاد لفرنسا وأنشأ شركة بيع اللحم الحلال مع أحد أصدقائه الذي أقرضه بعض المال وخلال سنوات قليلة أصبح له ميئات المحلات في كل أنحاء فرنسا، بعد هذا المشروع دخل مشاريع كثيرة ومتنوعة يطول ذكرها وهو الآن يملك كبرى شركات تسييل المعادن وأصبح من مستوردي المواد الغذائية والإلكترونية وصاحب شركات إتصالات وهو الممثل الحصري في الجزائر لشركات مثل سامسونغ وهيونداي وهو صاحب أهم الجامعات الخاصة بالجزائر.
تقدر ثروة السيد ربراب حاليا ب 5.7 مليار دولار أمريكي حاليا والتي بدأها من الصفر بالكثير من الجد والكد والعمل الدؤوب والصبر وإعادة البناء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *