تأسيس أول زاوية سنوسية في لبيبا

حدث في مثل هذا اليوم 1 مارس 1843 تأسيس أول زاوية سنوسية في لبيبا في مدينة البيضاء وقبل الحديث عن الحركة السنوسية وجب القول أن بعض المؤرخين يرون أن أول زاوية سنوسية كانت في مدينة ”زليتن” 1832 قبل حتى ذهاب مؤسسها الشيخ محمد بن علي السنوسي للحج قادما من ‘مستغانم’ غرب الجزائر اليوم من القبائل الأمازيغية بني يزناسن.
الحركة السنوسية حركة إصلاحية أسسها الشيخ محمد بن علي السنوسي الذي درس في القرويين بالمغرب المذهب المالكي وحفظ القرآن وزار وتتلمذ على عدد كبير من العلماء في المشرق والمغرب وزار اليمن والحجاز ومصر وكل أقطار إفريقيا الشمالية تقريبا.
مما تحمد عليه سيرته مقاومتها الشديدة للإستعمار بكل أنواعه وهو من شاهد بلاده محتل من قبل الفرنسيين ولم يشأ أن يكون ذلك في بقية بلاد المسلمين. كان ذو علم وصبر وعلو أخلاق مما جعل له حضور وهيبة عند بقية المسلمين، ألف حوالي الأربعين مصنفا منها ما هو مترجم للأمازيغية.
ينسب السنوسيين كما هو شأن الكثير من الحركات الإصلاحية وخصوصا الدينية منها للرسول (صلعم) ولكن معرفتنا لأصله من بني يزناسن يضع علامة إستفهام كبيرة عن الأصول الشريفة ولكن مما لا شك فيه أنها حركة إصلاحية كبيرة وجدت لها أتباع ومريدين في فترة وجيز ووحدت صفوف الليبيين خصوصا في المنطقة الشرقية والجنوبية وحارب الجهل بكل أشكاله حيث يحكي المؤرخين أن الناس في شرق ليبيا تركوا الصلاة وإبتدعوا أشياء كثير منها وضع مجسم للكعبة يحجون إليه وإمتهنوا السطو والنهب والإغارة بين القبائل، والطريق من خلال بلادهم كان غير آمن للحجج لقرون عديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *