وفاة الشيخ علي يحي معمر

حدث في مثل هذا اليوم 15 يناير 1980 وفاة الشيخ علي يحي معمر أحد أعلام الإباضية عامة وفي جبل نفوسة خاصة إثر نوبة قلبية حادة دفن علي أثرها في مقبرة سيدي منيذر في طرابلس.
الشيخ علي يحي معمر من مواليد سنة 1919في مدينة تكوت التابعة لمدينة لالوت بجبل نفوسا حيث درس القرآن وتعلمه في صباه علي يد الشيخ عبدالله بن مسعود الباروني، ومن ثم تعلم علي يد الشيخ عيسى بن يحي الباروني في المدرسة الإبتدائية حيث أبدى عن مواهب منقطعة النظير في الحفظ والإستذكار.
كان قد وفد إلى الجبل من جربة الشيخ العالم رمضان بن يحيى الليني سنة 1925 لتدريس الفقه الإباضي، والشيخ رمضان بن يحيى الليني من طلبة قطب الأئمة الشيخ اطفيش فتتلمذ على أيديهما ومن ثم وعن صغر سن إنتقل إلى جزيرة جربة لإكمال دراسته، ومنها إلى وادي مزاب ليتتلمذ علي يد الشيخ بيوض
رجع لمسقط رأسه لالوت سنة 1944 ليتولى التدريس والدعوة قبل حتى أن تستقل ليبيا بشكلها الحالي وأنشأ مجلة اليراع، والتحق بمجال التربية والتعليم، فعمل في مجال التدريس والإدارة والتفتيش. حيث ساهم، بجانب التدريس، بالعمل كمديرا لمعهد “جادو” للمعلمين، ومفتشا للغة العربية في المحافظات الغربية، ونائبا لمدير التعليم من عام 1967م إلى 1969م، ثم التحق بقسم التخطيط والمتابعة بوزارة التربية والتعليم بمدينة طرابلس، حيث استقر هو والعائلة.
نظم الحلقات العلمية في مسجد الإباضية مسجد الفتح أنذاك واشتهر إسمه في الآفاق وأعتقل علي إثر ذلك سنة 1973 وسجن لمدة عام كامل وعذب ومحنته مع نظام القذافي محنة كبيرة وهدم منزله وأحرقت مكتبته وسجن أبناءه وعذبوا وأعدم بعضهم وسجن الآخر (عرضنا لبعضهم في محله).
أشهر مقولات الشيخ التي بنى عليها الكثير من نظرياته هو نظرية المعرفة والتعارف والإعتراف. ترك الكثر من المؤلفاتولعل أشهرهاوالذي طبع علي عدة طبعاتونشر على نطاق واسع هو سلسلة الإباضية في موكب التاريخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *