وفاة الشيخ السلفي ابراهيم بارياز

حدث في مثل هذا اليوم 1 نوفمبر 2017 وفاة الشيخ السلفي ابراهيم بارياز أصيل قرية واگليم القريبة من تينغير في الجنوب الشرقي للمغرب، يعد من الشيوخ الأوائل الذين شجعوا علي الحفاظ علي تدريس المواد الدينية باللغة الأمازيغية واشتهر كثيرا في اواخر الثمانينات وأوائل التسعينات بأشرطته الوعظية باللغة الأمازيغية التي تستمع إليها عندما تقل أي حافلة أو تاكشي خصوصا في جنوب المغرب.
تلميذ مجتهد للشيخ تقي الدين الهلالي (مر ذكره) هو أستاذ التربية الإسلامية بالمرحلة الثانوية درس في السعودية وأقام بها عدة سنوات وهناك تأثر بالدعوة السلفية، ومما يؤخذ عليه معاداته الشديدة للتصوف والصوفية وكذلك دعوته لهدم الأضرحة والقبور لكبار علماء سوس، وكان يستعمل التقية في عبارته المشهورة من شاء فليؤمن ومن شاء فليتصوف وكأني به ينعت الصوفية بالكفر أي غير الإسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *