وفاة إبراهيم أخياط

حدث في مثل هذا اليوم 7 فبراير 2018 وفاة المناضل الأمازيغي إبراهيم أخياط، وهو أحد رواد الحركة الثقافية الأمازيغية ومن مؤسسي الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي ومن المنسقين لتكوين فرقة ؤسمان وهو كاتب وباحث مناضل من الطراز الرفيع.
ولد سنة سنة 1941 بمنطقة أيت باها القريبة من اكادير والذي انتقل وهو صغير السن إلى الرباط حيث تابع دراسته من التعليم الابتدائي إلى التعليم الجامعي، من مؤسسي جمعية الجامعة الصيفية بأكادير سنة 1979 ورئيس اللجنة التنظيمية لدوراتها الأربع 1980 – 1982 – 1988 – 1991، كما أسس أول مجموعة موسيقية عصرية أمازيغية “أوسمان” سنة 1974.
وشغل أيضا منصب مدير أول مجلة أمازيغية “أمود” (بذور) الصادر عددها الأول بتاريخ أبريل 1990، ومدير جريدة “تامونت” (الاتحاد) الصادر عددها الأول بتاريخ: فبراير 1994، وأول منسق وطني للجمعيات الأمازيغية بالمغرب 1993 – 1996 ورئيس أشغال الكونغريس العالمي الأمازيغي المنعقد بمدينة ليون الفرنسية صيف 1999،وعضو مجلس إدارة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ورئيس لجنة الشؤون الثقافية والتربوية والتواصل بالمجلس بعد تأسيسه.
أما مساهماته الفكرية فيمكن إجمالها على سبيل المثال في ديوان “تابرات” (الرسالة) بالأمازيغية سنة 1992،وكتاب “لماذا الأمازيغية؟” سنة 1994، وكتاب “رجالات العمل الأمازيغي: الراحلون منهم” سنة 2004، وكتاب “الأمازيغية هويتنا الوطنية” سنة 2007 و”النهضة الأمازيغية كما عشت ميلادها وتطورها” سنة 2012.
من المدافعين الشرسين عن الكتابة بحروف تيفيناغ وإن كان ممن قعدوا للكتابة بالحرف العربي في الستينات لتكتب به الأمازيغية في مرحلة من مراحلها.
توفي رحمه الله بعد معاناة مع المرض ودفن في جنازة مهيبة حضرها قادة البلاد وساستها بجميع توجهاتهم إحترامة لهذه القامة الفكرية والنضالية الأمازيغية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *