إغتيال المناضل النقابي الأمازيغي كريم لشقر

حدث في مثل هذا اليوم 29 مايو 2014 إغتيال المناضل النقابي الأمازيغي كريم لشقر أصيل مدينة الحسيمة من مواليد سنة 1976.
عضو نقابة الصيادين ابحريين بالحسيمة وعضو سابق في الحزب اليساري الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، وهو شقيق السجين السياسي محمد لشقر (كان قد خاض التجربة اللينينية المراكسية) والذي أغتيل هو الآخر سنة 1995 (مر ذكره).
أثارت قضيته الرأي العام المحلي والدولي وطالبت منظمات دولية بالكشف عن سر إغتياله، ولكن كان هناك شهود عيان للحادثة حيث يروي أحدهم قائلا: أنه حولي الساعة الثالثة فجرا من يوم 27 مايو 2014 أوقف رجال الأمن في سد أمني دائم بمنطقة بوجيبار (مدخل مدينة الحسيمة ) سيارة خفيفة من نوع داسيا على متنها أربعة أشخاص .. ، وبينما كان رجال الأمن بصدد مطالبة وثائق السيارة والأوراق الثبوتية للأشخاص المرافقين نزل شخص من المقعد الخلفي ودخل في مشاداة مع رجال الأمن ولم يكن هذا المواطن سوى الضحية كريم لشقر الذي يظهر أنه لم يستسغ، على ما يبدو، هذا النوع من السلوكات الروتينية المتبعة في التعامل حتى مع الأشخاص المعروفين لدى الأمن بالحسيمة.
ومن هنا إقتيد وعذب ورمي به فيما بعد في مستشفى الحسيمة ليلقى حتفه بعد ذلك بأيام، مع إصرار المخزن أن لا يد له في القضية.
خرجت جنازة مهيبة تشييعا لجثمانه ولم يتم البث في قضيته حتى يومنا هذا مثله مثل الكثير من القضايا …..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *