استشهاد جهلان بن يوسف

حدث في مثل هذا اليوم 8 يونيو 1931 استشهاد التاجر المژاب جهلان بن يوسف الداعم للثورة الجزائرية بالغالي والنفيس، حيث كان متجره ملاذ ومأوى المجاهدين وكان داعما لهم بماله وبنفسه. في ال 8 من مايو 1957م تم القبض عليه ووضع تحت التعذيب والاستنطاق، ثمَّ أودع السجن قرابة ثمانية أشهر. نقل بعدها إلى ثكنة “لاردوت” بتيارت، فأعدم مع اثنين من الفدائيين رميا بالرصاص، أحدهم الشاعر علي معاشي، ثمَّ علِّقت جثثهم في شجرة بالساحة العمومية لمدَّة يومين، وأجبر المواطنون على مشاهدة المنظر ترهيبا وتخويفا.

كان الشهيد من الدعاة لاتـِّخاذ يوم الجمعة عيداً وعطلة للمسلمين، ولقيت دعوته استجابة كبيرة من الجمهور، فأغلقت محلاَّتهم التجارية زمنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *