درغوت باشا ينقد طرابلس من فرسان القديس يوحنا

حدث في مثل هذا اليوم 15 أغسطس 1551 درغوت (طورغود) باشا يستخلص مدينة طرابلس من يد فرسان القديس يوحنا، وينهى أطماع الصليبيين في إفريقيا الشمالية، وذلك سنة كاملة قبل أن ينقذ مراد آغا بصحبة أهالي زوارة مدينتهم من نفس الصليبيين.
كانت طرابلس قد وقعت تحت يد الإسبان سنة 1510 والذين أعطوها بدورهم لفرسان القديس يوحنا، وبها بنوا القلعة وبعض التحصينا وبقوا بها ما يقارب الأربعين سنة.
بعد هذه الحملة التي قادها درغوت باشا بأمر من السلطان سليمان القانوني، والتي إنتهت بإجلائهم ودخول طرابلس تحت سلطان العثمانيين مباشرة لفترة تزيد عن الأربعمائة سنة وإشتهر في هذه الحملة ثلاث أسماء سنان باشا درغوت باشا ومراد آغا والحملة جاءت بطلب من أهالي تاجورا وسكان طرابلس آنذاك.
وجب القول أن درغوت باشا مسلم يوناني وله شهرة واسعة في خطط بحرية كبيرة نفذها وأصبحت مظرب المثل في الشجاعة والإقدام آنذاك وهو مهاب الجانب من كل القوى آنذاك ويحسب له كل حساب.
تولى ولاية طرابلس بعد مراد أغى وبنى بها مسجد قام الوهابيون مؤخرا بتخريبة والغريبة في الأمر ومن سخرية القدر أن الميليشيا التي قامت بتخريبه تنتمى لمدينة تاجورا نفسها التي أنقذها قبل خمسمائة عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *