وفاة القديس الأمازيغي أغسطين

حدث في مثل هذا اليوم 28 أغسطس 430 وفاة القديس الأمازيغي أغسطين أحد أكبر وأشهر الفلاسفة والمنظرين المسيحيين في كل تاريخ المسيحية ويعد أحد أهم الشخصيات المؤثرة في المسيحية الغربية. تعتبره الكنيستان الكاثوليكية والأنغليكانية قديسا وأحد آباء الكنيسة البارزين وشفيع المسلك الرهباني الأوغسطيني. يعتبره العديد من البروتستانت، وخاصة الكالفنيون أحد المنابع اللاهوتية لتعاليم الإصلاح البروتستانتي حول النعمة والخلاص. وتعتبره بعض الكنائس الأورثوذكسية مثل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية قديسا.
أمازيغي من مدينة تاگاست (سوق أهراس حاليا) وولد عام 354 من أم مسيحية مؤمنة نذرت حياتها للدين المسيحي، إلا أنه في بداية حياته لم يكن مهتما بالمسيحية وإنصرف لدراسة اللغة اللاتينية وعلم البيان والفلسفة في قرطاج، كل ذلك قبل أن تقنعه أمه بتبني المسيحية والتوجه نحو ندر حياته للمسيحية.
إنطلق بعد ذلك ليصبح أشهر مؤلف مسيحي علي الإطلاق وؤلفاته أصبحت عماد المذهب الكاثوليكي وكتبه تدرس حتى اليوم في معاهدد اللاهوت حول العالم خصوصا كتابه مدينة الله والإعترافات.
مما يؤاخذ عليه القديس أغسطين هو إنحيازه لدين الدولة (الرومان) ضد أهاليه ووطنه، بل محاربته للأريوسية والدوناتية خصوصا هذا الأخير المذهب الوطني الذي قام ضد الظلم والتعدي الروماني علي السكان المحليين والذي بقي حتى دخول الإسلام لإفريقيا المالية.
ملحوظة : اللوحة تخيلية للقديس أوغسطين يجادل دونات الكبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *