تأسيس الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا

حدث في مثل هذا اليوم 7 أكتوبر 1981 تأسيس الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا بقيادة محمد يوسف المقريف وفي أدبياتها دفها الأساسي هو الإطاحة بحكم القذافي وإنشاء بديل دستوري ديمقراطي.
شارك كل فئات الشعب الليبي في هذه الجبهة خصوصا اللاجئيين السياسيين والطلبة المقيمين بالخارج وكذلك بعض مبعوثي القذافي المنشقين عنه من أمثال السيد المقريف نفسه، التوجه العام عاطفي إسلامي وإن كان الإخوان المسلمون إنشقوا عنها مبكرا ولكن ظل الأمازيغ الذين شكلوا عدد كبير في داخلها عنصرا مهم في تغذيتها، وتسلم بعضهم مناصب قيادة رمزية بها، وكان دائما الإختيار يقع علي الحلقة الأضعف بها، ضحى الكثيرون أيضا من الأمازيغ بأرواحهم لخدمة مبادىء الجبهم والتي لم تعترف يوما في أدبياتها بأمازيغ ليبيا إلا في أحاديث عاطفية لإستقطايبهم هنا وهناك ولا ولم يكتبوا يوما شيئ في بياناتهم الرسمية عن موقفهم الرسمي من الأمازيغية، بل كانت هناك حالات عداء صريح من رئيس الجبهة آنذاك من أمثال ابراهيم صهد ومحمد عبدالله أكثر مراوغة فهو يتفادى الحديث عنها بطريقة مباشرة.
وجب القول أن المقريف ظل رئيسا للجبهة لعقود وسلم القيادة لما بعد لصهرة إبراهيم صهد ومن بعد ذلك عبدالله الضرات صهر لإبراهيم صهد هو أيضا أصبح قيادي في الجبهة فلا أدري عن أي دستور وأي ديمقراطية يشرون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *