وفاة المجاهد سليمان بن الشهيد ابراهيم لمنور باسليمان

في مثل هذا اليوم 27 افريل من سنة 2016 م وفاة المجاهد باسلمان سليمان بن ابرهيم لمنور الشهيد (1902-1957) رحمهم الله من مواليد بريان سنة 1929 ، تتلمذ ببريان بمدرسة الفتح وكان ضمن أول بعثة علمية الى لقرارة سنة 1945 و درس بمعهد. الحياة على يد العلامة الشيخ ابراهيم بيوض ، ثم مارس التجارة متنقلا بين عدة مناطق من الجزائر ،
التحق بصفوف جبهة التحرير الوطني في مارس 1956 حيث انضم الى ولاية الاوراس النمامشة المنطقة الثانية للولاية الاولى تحت قيادة المسؤول السياسي صالح قوجيل والظابط.العسكري محمود بوعزة المدعو عرعار ، تم تجنيده على يد. المسؤول السياسي صالح بو العروق مسؤول الناحية بللمنطقة الثانية للولاية الاولى اوراس النمامشة .
وقد كلف المجاهد سليمان باسليمان بتموين الجيش و تزويده بالمعلومات ، وربط الاتصالات و الأخبار المصنفة ” سرية للغاية” ، وكانت له شبكة اتصال عبر الولايات التارخية الأولى و الثانية و السادسة وعمل مع مسؤولين سياسين وعسكريين منهم في الولاية السادسة العقيد السي الحواس ( احمد بن عبد الرزاق) ، عمر ادريس ، محمد جغابة ، احمد طالبي ، السعيد اعبادو ، رشيد الصايم ، العقيد محمد شعباني ، احليلو ابراهيم ، رزيق يونس ، ورابح لبيض ،
وفي الولاية الثانية العقيد صالح بوبنيدر ( صوت العرب ) ، وأثناء مسيرته الثورية تكبد المشاق و تعرض للعديد من الاخطار ،سجن عدة مرات و ذاق مرارة التعذيب من طرف الاستدمار االفرنسي ، وزج به للاستنطاقةبمزرعة امزيان بقسنطينة .
وواصل نضاله الحزبي في عز الجزائر المستقلة ، و عايش معركة البناء و التشييد و كان معروفا بصراحته والصدع بالحق .

هو من مؤسسي الكشافة الاسلامية الجزائرية ، وعمدائها ، ولم ينثن عزمه بل واصله بكل صدق و اخلاص و تفان .
وفي اواخر حياته اصيب بمرض عضال الزمه الفراش الى توفي رحمه الله
رحمه الله و تغمده برحمته الواسعة و رحم جميع الشهداء و الذين اخلصوا لله وللوطن .
و تثمينا لجهاده تم ، في السابع اكتوبر سنة 2017 تسمية ثانوية حي الشيخ عامر ببلدية بريان باسهمه من طرف والي الولاية السيد عز الدين مشري في جو بهيج حضره ممثلون عن السلطات الامنية المجتمع والمدني اعيان البلدة و الكشافة الاسلامية فوج الريان حيث اعطيت نبذه عن جهاد الرجل و نضاله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *