مولد الفنان المسرحي و الممثل محمد اسلام عباس

في مثل هذا اليوم الثامن ماي من سنة 1970 مولد الفنان الجزائري المسرحي ، الممثل، و المخرج محمد اسلام عباس ، بمدينة العلم و الثقافة و الفن و السياحة الفكرية ، ات يزجن ولاية غرداية ، متحصل على ديبلوم دراسات عليا في فنون المسرح من معهد برج الكيفان للفنون الدرامية ، اخرج العديد من الأعمال المسرحية ، سواء في المسرح الوطني والمسارح الجهوية، و هو يشتغل أستاذا مساعدا، بدأ مشواره الفني في بلدته ومسقط رأسه آت يزجن ،بمزاب ،ولاية غرداية من خلال نشاطاته بالكشافة الاسلامية والجمعيات الثقافية والمسرح المحلي ، بسكاتشات وعروض مختلفة تعالج قضايا اجتماعية ، حيث اتخد من المسرح وسيلة للتعبير عن الذات، وفنا يمرر به رسالة توعوية في شكل ترفيه.
الفنّان عبّاس محمد اسلام ، مخرج العديد من الاعمال المسرحية منها “الثورة والبراءة”
التي ترسخ حب الوطن، مسرحية “للبيع”، و زهرة الوادي،
و المونودراما أو المونولوج الذي يحمل عنوان “سترا- تاج” تناول فيه أوضاع البلاد و العالم عموما.
شارك في عدة أفلام ومسلسلات منها: “مفترق الطرق”، “حنان امرأة”، “ناس الحومة”، “أولاد الحومة ومقيدش”، ومن المسرحيات: “السلطان أو الملك”، “المنتحر”، “التمرين”، “الشهداء يعودون هذا الأسبوع”، “بيت الجدود”، “الخطابة” و«مسلسل جحا”.
وقد دعى في الكثير من اللقاءت الصحفية والندوات الى إدراج بعض الأعمال الفنية و المسرحيات التاريخية، ضمن المنظومة التربوية التي من شأنها تعزز أبعاد الهوية الوطنية . ونكتسب من خلالها ممثلا ممتازا أو كاتبا أو جمهورا ذواقا، لأن من الجمهور من لا يزال ينظر للمسرح على أنه تهريج وإضحاك، أما السياسي فيرى فيه أنه أكبر حزب معارض، ومادام المسرح لم يدرج في المنظومة التربوية، نبقى نفتقر إلى جمهور ذواق ونوعي، لأن المسرح هو الذي يكسب جماهيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *