ولد المناضل الأمازيغي كمال الدين فخار

حدث في مثل هذا اليوم 9 فبراير 1963 ولد المناضل الأمازيغي والطبيب والنشط كمال الدين فخار في مدينة تاغردايت في وادي مزاب في الجزائر لأسرة تمارس مهنة التجارة ومعروف عنها تدينها.
كمال دين فخار من المدافعين الشرسين عن حقوق الإنسان عامة في الجزائر والحقوق الأمازيغ في وادي مزاب خصوصا أسس مؤسسة تيفاوت التي تعمل علي حماية وتعزيز حقوق الإنسان وهو عضوا سابق في الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان والذي كان يجاهر دائما بالحق دون الخوف من أي سلطة أو تسلط ديكتاتوري.
دفع ثمن دفاعه وإستماتته وعن الحق أن أعتقل في أحداث غرداية 9 يولويو 2015 حيث لفقت له عدة قضايا وتهم منها البعض يصل لعقوبة الإعدام وهكذا بكل سخرية أصبح المدافع عن الحق هو الجاني وكان الإعتقال له ول 24 من الناشطين حين خروجهم من أداء الصلاة بأحد مساجد غرداية وذلك بتهمة إنشاء منظمة ضارة (كلام وهمي وعام لا معنى ولا قيمة له قانونيا).
دخل المحامي كمال الدين فخار في إضراب عام عن الطعام منذ 19 يناير 2017 وهي ليست المرة الأولى غير أن غفي هذه الأخير تدهورت حالته الصحية لدرجة خطيرة في شوء تجاهل العسكر في الجزائر للمظالم التي تصيبه وتصيب أهله من جراء العنف المفتعل (سوف نأتي علي ذكره لاحقا) في وادي مزاب عموما وغرداية خصوصا من قبل أحفاد الحركيين من العرب الشعانبة.
#9_فبراير_تاريخ_الأمازيغ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *