وفاة المنشد محمد بوسعدة

في مثل هذا اليوم 12 جوان من سنة 2019 توفي المنشد محمد بوسعدة رحمة الله عليه ،بمستشفى البليدة بالجزائر العاصمة ، بعد معاناته مع مرض مزمن، و كان رحمه الله يتسم بالروح الشاعرة الرومانسية ، و القلب الولهان بالوطن ، له عدة مشاركات اذاعية بروائع من فصيح عربي رصين و أمازيغي أصيل ، إذا تأملت محياه و قسمات وجهه قرأت في عينيه و ملامحه أنه حزين على واقع وطنه الكبير الذي اثقلته اشجانه ، كان حاضرا في النوادي الثقافية و المحافل الوطنية ، صوته شجي يدخل كل البيوت الجزائرية لسنوات من خلال التلفزيون الجزائري ، كل يوم جمعة في شكل أدعية و ابتهالات ..بوسعدة محمد بن عمر بن الحاج حمّو بن باحمد من مواليد مدينة القرارة في 19 جانفي 1954 م الموافق 15 جمادى الأولى 1373 هـ ، من أسرة كريمة عرفت بروح التضحية و العمل،
كانت دراسته الابتدائية كباقي أبناء البلدة بمدرسة الحياة و المدرسة الرسمية , ثمّ انتقل إلى معهد الحياة .
عرف بنشاطه الأدبي من خلال الجمعيات الأدبية بالمعهد فنشط الجو الثقافي في البلدة بعدّة حفلات ، كما كان مناضلا في حزب جبهة التحرير الوطني .
متزوج و أب لـ 05 أبناء .
زاول مهنة التعليم و التربية بمدرسة الحياة منذ سنة 1977 م إلى أواخر ايامه.تولى عضوية المجلس الشعبي البلدي سنة 1984 لمدة 05 سنوات برئاسة السيد الشيخ بالحاج أحمد في عهدته الأولى .
كلّف من طرف إدارة و أساتذة معهد الحياة على تدريب فرقة حفلات الأعراس منذ أن كان طالبا بالمعهد , فقام بتطوير أدائها و تحسين مستواها أحسن قيام .
شارك بفعالية في تأسيس فرقة البلابل الرستمية على مستوى وادي مزاب فعبّرت عن ثقافة المنطقة و تراثها .
كان مشرفا فنّيا لجمعية أنغام الحياة و عضوا مؤسسا لها منذ سنة 1978 , فأعطى للقرارة بعدها الثقافي وطنيا و إعلاميا ، و قد تخرّج على يديه جلّ الفنانين على المستوى المحلّي
شارك في العديد من المهرجانات الإنشادية و حفلات المجموعات الصوتية محلّيا و وطنيا
ساهم في تأطير لجان التحكيم في عدة منافسات محلية و جهوية
كرّم في 04 نوفمبر 2010 من طرف مديرية الثقافة لولاية غرداية بقاعة سينما مزاب في إطارالأيام الولائية للإنشاد
إنتاجه الفني :
تلحين العشرات من الأناشيد و القصائد نشر بعض منها في كتاب ” نغمات العندليب “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *